متى يبدأ التكبير لعيد الفطر ومتى ينتهي؟

سُئل مايو 23 في تصنيف إسلامية بواسطة mo7ammedyounis

متى يبدأ التكبير لعيد الفطر ومتى ينتهي؟

متى يبدأ التكبير لعيد الفطر ومتى ينتهي؟, وهي من أكثر الأسئلة التي يسألها الناس ورواد مواقع التواصل الاجتماعي , وقد سأله الكثيرين في الساعات القليلة الماضة , الأمر الذي يُلزمنا عزيزي الزائر أن نتكلم عنه في مقالتنا هذه وعبر موقعنا موقع خبر جديد, لذلك نتمنى أن تكون على متابعة حيثية ومستمرة بموقع خبر جديد, كي تكون على معرفة بكل شيء, كما ويُسعدنا أن نضع بين يديك عزيزي الزائر الكثير منا لمواضيع التي طرحناها والتي سنطرحها ان شاء الله من خلال موقعنا , والتي نسعى منها أن تصلوا الى الرضى التام بما نقدمه لكم, ولتكونوا من أوائل ممن يتلقى المعلومات ويعرف الكثير من الأمور, وللمزيد من التفاصيل يُمكنك البحث في الكثير من المواضيع التي قمنا بارفاقها لكم عبر موقعنا موقع خبر جديد, لمزيد من التفاصيل تابعنا .

وقت تكبيرات عيد الفطر

ومن المواضيع التي لا بد لنا أن نتطرق اليها عبر موقعنا الالكتروني ومن خلال مقالتنا هذه التي نقدمها لكم عن وقت التكبير  في عيد الفطر , ويُمكن القول أن التكبير لعيد الفطر المبارك يبتدئ من رؤية هلال شهر شوال في آخر يوم في شهر رمضان المبارك أي عند غروب شمس آخر يوم من شهر رمضان, وهو ما يقوم به الكثيرين عند البدء برؤية هلال شهر شوال , فمن العادة أيضاً أن يقوم المسلمون بالتكبير , بقولهم (الله أكبر ... الله أكبر... الله أكبر ... لا اله الا الله ,,, الله أكبر ... الله أكبر ... الله أكبر... ولله الحمد).

احاديث نبوية عن التكبير لعيد الفطر

ونستطيع القول أن هناك العديد من الأحاديث النبوية الشريفة التي قالها النبي -صلَّ الله عليه وسلَّم- عن التكبير لعيد الفطر المبارك , وهو:

  • قال الامام مالك: "يكبر عند الغدوِّ إلى الصلاة ولا يكبر بعد ذلك" والراجح من هذا القول الذي ذُكرهو القول الأول وهو المذهب الشائع عند الجمهور، كما ويكون التكبير في عيد الفطر أيضاً مطلقاً وغير مقيد , فيُمكن أن يُكبر في السوق وفي الطريق أيضاً وفي البيوت والطرقات والمساجد ونحو ذلك، وأما عن عيد الأضحى , فنقول أنَّ التكبير فيه مطلق ومقيد ,  فالمقيد فيه أن يكون دبر الصلوات، فيكون من صلاة الصبح يوم عرفة إلى عصر آخر يوم من أيام التشريق , والمطلق أيضاً في جميع الأوقات وهو أيضاً لا يُخَصُّ بمكان معين , فيكبر المسلم في السوق وفي الطريق وأيضاً نحو ذلك.
  • قال ابن قدامة: قال أبوالخطاب: (يكبر من غروب الشمس ليلة الفطر إلى خروج الإمام إلى الصلاة في إحدى الروايتين، وهو قول الشافعي، وفي الأخرى إلى فراغ الإمام من الصلاة) .
  • حيثُ قال ابن عباس: (حق على المسلمين إذا رأوا هلال شوال أن يكبروا) , كما وينتهي التكبير في عيد الفطر أيضاً بخروج الإمام إلى الصلاة.

متى يبدأ التكبير لعيد الفطر ومتى ينتهي

وبالحديث عن متى يبدأ التكبير لعيد الفطر ومتى ينتهي , فيُعتبر هذا التكبير حكمه سنة عن النبي -صلَّ الله عليه وسم- وهو كذلك عند جمهور أهل العلم ، وهو سنة للرجال والنساء ، في العديد من الأماكن مثل: المساجد والمدارس والبيوت والطرقات والأسواق , كما وأن على الرجال أن يجهروا به , وأما على النساء فوجب عليهنَّ أن يَقُلنهُ سرا به بدون جهر ؛ لأنه وكما هو معروف أنَّ المرأة مأمورة بخفض صوتها الى حد يمنع من ان يصل الصوت الى الرجال, ولهذا قال النبي صلى الله عليه وسلم : ( إذا نابكم شيء في صلاتكم فليسبح الرجال ، ولتصفق النساء ) .

  • وعَنْ عُرْوَةَ بْنِ الزُّبَيْرِ وَأَبِي سَلَمَةَ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ أَنَّهُمَا كَانَا يَجْهَرَانِ بِالتَّكْبِيرِ حِينَ يَغْدُوَانِ إلَى الْمُصَلَّى .
  • وعن نَافِع بْن جُبَيْرٍ أنه كان يَجْهَرُ بِالتَّكْبِيرِ حِينَ يَغْدُو إلَى الْمُصَلَّى يَوْمَ الْعِيدِ .
  • وعَنْ ابْنِ عُمَرَ أَنَّهُ كَانَ يَغْدُو إلَى الْمُصَلَّى يَوْمَ الْفِطْرِ إذَا طَلَعَتْ الشَّمْسُ فَيُكَبِّرُ حَتَّى يَأْتِيَ الْمُصَلَّى يَوْمَ الْعِيدِ ثُمَّ يُكَبِّرُ بِالْمُصَلَّى حَتَّى إذَا جَلَسَ الإِمَامُ تَرَكَ التَّكْبِيرَ اهـ باختصار.
  • كما وموعد التكبير يبدأ من غروب الشمس اخر يوم من شهر شوال وليلة العيد إذا علم دخول الشهر , وذلك يكون قبل الغروب كما وأنه لو أكمل الناس الصيام شهر رمضان لثلاثين يوماً , او من حين ثبوت رؤية هلال شهر شوال ، كما وينتهي التكبير لعيد الفطر المبارك بالصلاة يعني أنه إذا بدأ الناس بصلاة العيد وقتها ينتهي وقت التكبير .
  • قَالَ اللَّهُ تَبَارَكَ وَتَعَالَى فِي شَهْرِ رَمَضَانَ : ( وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ ) فَسَمِعْت مَنْ أَرْضَى مِنْ أَهْلِ الْعِلْمِ بِالْقُرْآنِ يَقُولَ : لِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ عِدَّةَ صَوْمِ شَهْرِ رَمَضَانَ وَتُكَبِّرُوا اللَّهُ عِنْدَ إكْمَالِهِ عَلَى مَا هَدَاكُمْ , وَإِكْمَالُهُ مَغِيبُ الشَّمْسِ مِنْ آخِرِ يَوْمٍ مِنْ أَيَّامِ شَهْرِ رَمَضَانَ .

1 إجابة واحدة

تم الرد عليه مايو 23 بواسطة mo7ammedyounis
 
أفضل إجابة
قَالَ الشَّافِعِيُّ :
فَإِذَا رَأَوْا هِلالَ شَوَّالٍ أَحْبَبْتُ أَنْ يُكَبِّرَ النَّاسُ جَمَاعَةً , وَفُرَادَى فِي الْمَسْجِدِ وَالأَسْوَاقِ , وَالطُّرُقِ , وَالْمَنَازِلِ , وَمُسَافِرِينَ , وَمُقِيمِينَ فِي كُلِّ حَالٍ , وَأَيْنَ كَانُوا , وَأَنْ يُظْهِرُوا التَّكْبِيرَ , وَلا يَزَالُونَ يُكَبِّرُونَ حَتَّى يَغْدُوَا إلَى الْمُصَلَّى , وَبَعْدَ الْغُدُوِّ حَتَّى يَخْرُجَ الإِمَامُ لِلصَّلاةِ ثُمَّ يَدَعُوا التَّكْبِيرَ . .
ثم روى عن سعيد ابْن الْمُسَيِّبِ وَعُرْوَةَ بْن الزُّبَيْرِ وَأَبي سَلَمَةَ وَأَبي بَكْرِ بْنَ عَبْدِ الرَّحْمَنِ أنهم كانوا يُكَبِّرُونَ لَيْلَةَ الْفِطْرِ فِي الْمَسْجِدِ يَجْهَرُونَ بِالتَّكْبِيرِ .
مرحبًا بك إلى موقع لاين للحلول، حيث يمكنك طرح الأسئلة وانتظار الإجابة عليها من المستخدمين الآخرين.

المحيط

صوت الأخبار

اسئلة متعلقة

...