كيف كان يودع الرسول رمضان

سُئل منذ 4 أيام في تصنيف إسلامية بواسطة mo7ammedyounis

كيف كان يودع الرسول رمضان

كيف كان يودع الرسول رمضان, وهي من أهم المواضيع التي يجب أن نتطرق اليها في موضوعنا لهذا اليوم وعبر مقالتنا في موقعنا موقع خبر جديد , والذي نسعى من خلاله الى تقيدم كافة المعلومات المهمة التي تجعلم على دراية ومعرفة كاملة بكل شيء تريده, كما وأنَّه لم يبقى سوى عدة ساعات قليلة لانتهاء آخر يوم في شهر رمضان المبارك , يعني انتهاء شهر رمضان المبارك كاملاً , وحلول عيد الفطر المبارك علينا, والذي ندعوا الله أن يتقبل صيامنا وقيامنا لشهر رمضان المبارك, كما وندعوا الله أيضاً أن يَمُنَّ علينا وعلى جميع أبناء المسلمين والمسلمات الخير والبركات , كما وأننا نتمنى لك عيداً طيباً مليئاً بالمسرات والخير والبركة, وهنا في مقالتنا هذه عبر موقع خبر جديد, سنتكلم عن سؤال مهم طرحه الكثير من رواد مواقع التواصل الاجتماعي وعبر مؤشر البحث في قوقل, والذي يسأل عن, كيف كان يودع الرسول رمضان, تابع موقعنا للوصول الى المعلومات.

في وداع رمضان

ومن الأمور التي لا بد لنا أن نتطرق لها خصوصاً في الحديث عن وداع شهر رمضان, قال صلى الله عليه وسلم: «من صام رمضان إيماناً واحتساباً غُفر له ما تقدم من ذنبه».

وقال: «ومن قام رمضان إيماناً واحتسباً غُفر له ما تقدم من ذنبه» (رواه البخاري:(38)، ومسلم:760)، وقال: «ومن قام ليلة القدر إيماناً واحتساباً غُفر له ما تقدم من ذنبه».

أما بالحديث عن غفران الذنوب , ونخص بالذكر من قام ليلة القدر إيماناً واحتساباً، فبشر الله سبحانه وتعالى فقائمها سواءً شعر بها أو لم يشعر بغفران الذنوب وذلك لمن صام شهر رمضان كله إيماناً واحتساباً , وأيضاً لمن قام شهر رمضان إيماناً واحتساباً، فيحتاج الأجر العظيم هذا إلى تمام الشهر مع العمل.

كما وورد الكثير من الأحاديث, ومنها الأحاديث مما رواه الإمام أحمد رحمه الله عن أبي هريرة في فضل من فضائل شهر رمضان المبارك , وفيه, قال النبي -صلَّ الله عليه وسلم-: «ويُغفر لهم في آخر ليلة فيه»، فقيل له: "يا رسول الله! أهي ليلة القدر؟"، قال: «لا، ولكن العامل إنّما يوفى أجره إذا قضى عملَه» (رواه الإمام أحمد:2/292)، وأيضاً من وفَّى ما عليه من العمل كاملاً في شهر رمضان من صيام ولاة وقيام وُفّي له الأجر كله.

 

احاديث النبي عن شهر رمضان

ومن الأحاديث التي ذكرها النبي -صلَّ الله عليه وسلم- عن شهر رمضان المبارك , التي سنذكرها الآن, وهي:

قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (إذا جاءَ رَمَضانُ فُتِّحَتْ أبْوابُ الجَنَّةِ، وغُلِّقَتْ أبْوابُ النَّارِ، وصُفِّدَتِ الشَّياطِينُ)

قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (الصَّلَوَاتُ الخَمْسُ، وَالْجُمْعَةُ إلى الجُمْعَةِ، وَرَمَضَانُ إلى رَمَضَانَ، مُكَفِّرَاتٌ ما بيْنَهُنَّ إِذَا اجْتَنَبَ الكَبَائِرَ). 

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (مَن صامَ رَمَضانَ إيمانًا واحْتِسابًا غُفِرَ له ما تَقَدَّمَ مِن ذَنْبِهِ، ومَن قامَ لَيْلَةَ القَدْرِ إيمانًا واحْتِسابًا غُفِرَ له ما تَقَدَّمَ مِن ذَنْبِهِ).

يُعدّ كصيام الدهر: (ثَلَاثٌ مِن كُلِّ شَهْرٍ، وَرَمَضَانُ إلى رَمَضَانَ، فَهذا صِيَامُ الدَّهْرِ كُلِّهِ). 

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إنَّ في الجَنَّةِ بَابًا يُقَالُ له الرَّيَّانُ، يَدْخُلُ منه الصَّائِمُونَ يَومَ القِيَامَةِ، لا يَدْخُلُ معهُمْ أَحَدٌ غَيْرُهُمْ، يُقَالُ: أَيْنَ الصَّائِمُونَ؟ فَيَدْخُلُونَ منه، فَإِذَا دَخَلَ آخِرُهُمْ، أُغْلِقَ فَلَمْ يَدْخُلْ منه أَحَدٌ).

أضاف الله -عز وجل- الصيام له لعظيم أجره وفضله، كما أن الصيام يقي المسلم من النار: (قال اللهُ عزَّ وجلَّ: كلُّ عملِ ابنِ آدمَ له إلَّا الصِّيامُ، فإنَّه لي وأنا أجْزِي به، والصِّيام جُنَّةٌ، فإذا كانَ يومُ صوْمِ أحدِكُم فلا يَرفُثْ يومئذٍ ولا يَسخَبْ، فإن سابَّهُ أحدٌ أو قاتلَهُ فليقلْ: إنِّي امرؤٌ صائمٌ، والذي نفسُ محمَّدٍ بيدِهِ لخلُوفُ فمِ الصَّائمِ أطيبُ عند اللهِ، يومَ القيامةِ، من ريحِ المسكِ، وللصَّائمِ فرحتانِ يفرَحهُما: إذا أفطرَ فرِحَ بفِطرهِ، وإذا لقِيَ ربَّهُ فرِح بصوْمِهِ).

أحد أركان الإسلام الخمس: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (بُنِيَ الإسْلَامُ علَى خَمْسٍ: شَهَادَةِ أنْ لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ وأنَّ مُحَمَّدًا رَسولُ اللَّهِ، وإقَامِ الصَّلَاةِ، وإيتَاءِ الزَّكَاةِ، والحَجِّ، وصَوْمِ رَمَضَانَ).

سبب لدخول الجنّة؛ لحديث النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- الذي رواه جابر بن عبدالله -رضي الله عنه-: (أنَّ رَجُلًا سَأَلَ رَسولَ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ، فقالَ: أرَأَيْتَ إذا صَلَّيْتُ الصَّلَواتِ المَكْتُوباتِ، وصُمْتُ رَمَضانَ، وأَحْلَلْتُ الحَلالَ، وحَرَّمْتُ الحَرامَ، ولَمْ أزِدْ علَى ذلكَ شيئًا، أأَدْخُلُ الجَنَّةَ؟ قالَ: نَعَمْ).

1 إجابة واحدة

تم الرد عليه منذ 4 أيام بواسطة mo7ammedyounis
 
أفضل إجابة

أعمال النبي في رمضان 

ومن الأعمال التي كان يقوم بها النبي عليه الصلاة والسلام في رمضان , وهي:

  • القيام: فقد قالت السيدة عائشة عندما سُئِلت عن قيام النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم-: (فَقَالَتْ: ما كانَ يَزِيدُ في رَمَضَانَ ولَا في غيرِهِ علَى إحْدَى عَشْرَةَ رَكْعَةً، يُصَلِّي أرْبَعًا، فلا تَسَلْ عن حُسْنِهِنَّ وطُولِهِنَّ، ثُمَّ يُصَلِّي أرْبَعًا، فلا تَسَلْ عن حُسْنِهِنَّ وطُولِهِنَّ، ثُمَّ يُصَلِّي ثَلَاثًا).
  • تعجيل الفطر: قال عليه الصلاة والسلام: (لا يزالُ النَّاسُ بخَيرٍ ما عجَّلوا الفِطرَ عجِّلوا الفطرَ فإنَّ اليَهودَ يؤخِّرونَ).
  • وكثرة التصدّق: فعن عبدالله بن عباس -رضي الله عنه- قال: (كانَ رَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ أجْوَدَ النَّاسِ، وكانَ أجْوَدُ ما يَكونُ في رَمَضانَ حِينَ يَلْقاهُ جِبْرِيلُ، وكانَ يَلْقاهُ في كُلِّ لَيْلَةٍ مِن رَمَضانَ فيُدارِسُهُ القُرْآنَ، فَلَرَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ أجْوَدُ بالخَيْرِ مِنَ الرِّيحِ المُرْسَلَةِ).
  • الدعاء عند الإفطار: كان النبي يقول عند الإفطار: (ذهب الظمأُ، وابْتَلَّتِ العروقُ، وثبت الأجرُ إن شاء اللهُ).
  • السحور: قال صلى الله عليه وسلم: (تَسَحَّرُوا فإنَّ في السَّحُورِ بَرَكَةً). 
  • الاعتكاف: جاء عن أم المؤمنين عائشة -رضي الله عنها-: (أنَّ النبيَّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، كانَ يَعْتَكِفُ العَشْرَ الأوَاخِرَ مِن رَمَضَانَ حتَّى تَوَفَّاهُ اللَّهُ، ثُمَّ اعْتَكَفَ أزْوَاجُهُ مِن بَعْدِهِ).
  • الصيام: قال النبي: (الصيامُ جُنَّةٌ، فإذا كان أحدُكم صائمًا فلا يَرفُثْ ولا يَجهلْ، فإنِ امْرُؤٌ شاتَمَه أو قاتَلَهُ فَليَقُلْ إنِّي صائمٌ).
مرحبًا بك إلى موقع لاين للحلول، حيث يمكنك طرح الأسئلة وانتظار الإجابة عليها من المستخدمين الآخرين.

المحيط

صوت الأخبار

اسئلة متعلقة

...